خدمات النشر

مع الأفضل،..

من أجل الأفضل...

introimage

خدمات النشر

هل لديك كتاب ترغب بنشره؟ تستطيع أن تختار الوسيلة التي ترغب بالوصول من خلالها الى المهتمين، واجعل كتابك متاحا لملايين القراء المحتملين من خلال "إي- كتب" وشركائها التجاريين. 

لا تقيد جهدك الإبداعي بمكان، ولا تضع له حدودا ضيقة، ولا تقف على أبواب رقابة. وانظر الى الأفق، فنحن في عصر جديد. 

جدير بواقع الحال تماما أن تسأل: لماذا النشر المحدود، إذا كنت تقف أمام عالم مفتوح؟

قراء من أربع جهات الأرض يمكن أن يصلوا اليك من دون عائق.

خدمات

"إي-كتب" تأمل أن تنجز عملك بنفسك. فهذا أوفر بالنسبة لك، وأسرع بالنسبة لنا.

مع ذلك، فنحن هنا لتقديم المساعدة بأفضل السبل وأكثرها مهنية.

نحن لا نتدخل في محتويات الكتاب، ولا نضع قيودا فكرية أو سياسية أو دينية أو أخلاقية عليه. قل ما تشاء، بالطريقة التي تشاء، وتحمل مسؤوليته بنفسك. فحتى لو قلت كفرا، فهذا لا يهمنا. سوف ننقل الكفر، كما يقوله صاحبه. وكأي علاقة تقوم على الإحترام المتبادل، فإننا سنوفر الفرصة للرأي الآخر لكي يقول ما يراه، سواء عبر مقال ننشره، أو عبر كتاب مضاد.

التحرير

التحرير تقليد شائع في الغرب والشرق. حتى الكتاب المحترفين، بل أكثرهم شهرة أيضا يستعينون بخدمات محرر. إنه في الكثير من الأحيان أشبه بقراءة نقدية للكتاب تتيح تخليصه من عيوب المخطوطة الأولى. وبطبيعة الحال، فان محرر الكتاب ينبغي أن يكون ذا خبرة مناسبة بموضوعه.

الهدف من التحرير، من حيث الشكل، هو تقويم النص وجعله متناسبا ورشيقا، سليم العبارة والمعنى. اما من حيث المضمون، فان التحرير يمكن أن يقترح ملاحظات على المؤلف، قد تتصل بامور شتى، قانونية وشكلية أو معلوماتية، ويمكن أن يساعد في توفير إضافات وتناول أفكار مكملة لكي يتولى المؤلف معالجتها. وفي النهاية فان الكاتب هو وحده الذي يتخذ القرار الأخير بشأنها.

وبينما يمكن للمحرر أن يرفض العمل على كتاب يجد صعوبة في تقويم صياغاته، فإن محرري "إي-كتب" يقدمون عملهم بصفة خدمة من خدمات المراجعة العامة التي لا تستوجب الإشارة إليها.

التصميم والتنفيذ

تصميم الكتب والأغلقة عمل فني. ولكنه يمكن أن يكون بسيطا للغاية أيضا.

هناك وجهان عادة ما تتم مراعاتهما: محتوى الكتاب، وذوق الكاتب. ومن اجل أن يكون الخيار مريحا، فنحن عادة ما نقوم بإعداد تصميمين ونترك القرار بشأنهما للكاتب. وقد نلجأ الى لوحات لفنانين معروفين، وسيكون من الواجب نسبها الى مصدرها وتسديد حقوقها.

كما نقول دائما، فنحن نعتبر أن الكتاب الألكتروني هو الكتاب الأصلي، وذلك بما أنه يصل لكل يد في كل مكان، بينما الكتاب الورقي هو مجرد كتاب احتفالي وذلك بما أنه، بطبيعته، محدود التوزيع. لهذا السبب فنحن نرى أن الطباعة الورقية حسب الطلب هي الخيار الأمثل. فإذا وجدت أن هناك طلبا على 20 نسخة، فنحن نطبع 20 نسخة، واذا كان الطلب 100 نسخة، نطبع 100 نسخة، وهكذا.

الطباعة حسب الطلب تكون أغلى (من حيث كلفة النسخة الواحدة) ولكنها أوفر من ناحية الكلفة الاجمالية.

نحن نطبع بطلب منك، وعلى حسابك الخاص. ويجب أن تأخذ في نظر الاعتبار كلفة الشحن أيضا.

لأسباب احتفالية، نعتقد أن طباعة 20 نسخة سيكون أمرا كافيا.

من المهم الاشارة ايضا الى أنه إذا كانت لديك 10 نسخ مثلا، فسوف يكون بالامكان عرضها لدى أمازون، ويمكن لكل من يطلب، أن يشتريها من هناك. وعندما يصلنا أمر الشراء، فنحن نرسله لك، لكي تقوم بارسال النسخة بالبريد الى من اشتراها (نحن لا نحتفظ بأي نسخ). وبطبيعة الحال، فسوف نقوم بتحويل ثمن النسخ المباعة اليك عندما يتجاوز المجموع 100 جنيه استرليني (لكي يستحق كلفة التحويل). ولكن يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أن أمازون تستقطع 25% من قيمة الكتاب لصالحها. سعر النسخة هناك سوف تضاف اليه كلفة البريد ايضا، لكي يتحملها المشتري. فاذا كان سعر الكتاب 7 جنيهات مثلا فان سعره لدى امازون سيكون 10 جنيهات، ولكن سيصلك منها 7.5 جنيه، 4.5 جنيه منها لكلفة الكتاب و3 لتغطية كلفة البريد.

الكلفة الحقيقية للنسخة الواحدة تعتمد في النهاية على حجم الكتاب ونوع الغلاف وثقل الورق. ولكن كتابا من 200 صفحة مثلا فانه يكلف نحو 4 جنيهات استرلينية.

في الطباعة التقليدية فان الكمية الأمثل هي طباعة 3000 نسخة. وبافتراض أن "الناشر التقليدي" سوف يطبعها فعلا (وهذا غير مضمون)، فان كلفة الورق والغلاف وحدها سوف تجعل سعر النسخة الواحدة نحو 2 جنيه استرليني. وفي الكثير من الاحوال فان "الناشر التقليدي" يطلب من المؤلف أن يدفع له "كلفة الورق" أو قسطا منها، 2000 دولار مثلا، ثم يطبع 100 نسخة على الأكثر، يرسل 20 منها الى المؤلف، ويرمي الباقي في أقرب مكتبة، وينتهي الأمر. وهناك من يطلب أقل، لأنه في الواقع، يقوم بأقل.

وبطبيعة الحال، فهناك ناشرون تقليديون محترمون، يفعلون ما يقولون، ولكنهم قلة. وهم يأخذون بالحسبان قدرتهم الفعلية على التوزيع. ولهذا السبب فانهم يطبعون كميات محدودة، نادرا ما تتجاوز 3 آلاف نسخة، ويبحثون عن "أسماء تبيع"، وينتهزون مناسبات (من قبيل المعارض السنوية) ليحملوا اليها، على الأكتاف، بضع مئات من هذا الكتاب أو ذاك.

ولأسباب، محض عملية، فانهم لا يستطيعون تحمل كلفة طباعة وتوزيع وتخزين تتجاوز بضعة كتب سنويا. المسألة بالنسبة للناشر التقليدي هي في النهاية مسألة تكاليف من جهة، وربح من جهة أخرى.

بسبب من هذه البيئة غير السليمة، فقد اخترنا أن نكون طيرا يغرد خارج السرب تماما، سواء بالنسبة للنشر، أو بالنسبة للطباعة والتوزيع.

نحن ننشر ألكترونيا، بالدرجة الأولى، ونفضل النشر المجاني، ولا نكلف المؤلف أي شيء، ونطبع كمية محدودة بناء على طلبه هو، ونرسلها كلها له، ونعرضها للتوزيع عبر كل الوسائل الممكنة لدى "غوغل بوكس" و"بلاي ستور" و"أمازون" بحيث يمكن الوصول اليها بكل الوسائل. وأخيرا: نحن لا نبيع الكتب، إلا بربط الكتاب بحساب المؤلف مباشرة لكي لا نكون مسؤولين عن أي قرش.

من أفكار الكاتب

إمساك الحاكم العربي بالمفاصل الرئيسة للدولة، يجعل الجمهور أكثر اقتناعاً بضعفه، وبعدم قدرته على إحداث أية تأثيرات مهما كانت طفيفة في توجهات السلطة وسياساتها.

فايز سارة (العرب وتحديات القرن الواحد والعشرين)

ليس من قبيل المصادفة أن تنتهي اغلب الدراسات الفاحصة للأدب العبري الى أن "التجربة الحربية" هي زاوية الارتكاز  والدرس في شتى جوانب النشاط الإنساني في اسرائيل.

السيد نجم (الطفل والحرب في الأدب العبري)

 

الدولة كائن حي قابل للنمو، وهذه القابلية تدفع به على الدوام، للنمو على حساب الدول أو الدويلات المجاورة، ولو اضطره ذلك الأمر الى الاستخدام الدائم لوسيلة الحرب.

عبد العظيم محمود حنفي (الشرق الأوسط: صراعات ومصالح)

 

علم الاجتماع السياسي هو علم السياسة في محاولته تطوير مقولاته ونظرياته ومناهجه ليصبح أكثر قدرة على مداناة الظواهر السياسية انطلاقا من الواقع الاجتماعي وليس اعتمادا على تنظيرات مستوردة.

ابراهيم أبراش (علم الاجتماع السياسي)

 

E-KUTUB LTD شركة بريطانية مسجلة برقم: 7513024

جميع الحقوق محفوظة، وتشمل التصاميم والكتب المعروضة والبرامج المستخدمة، وهي خاضعة لاشراف مكتب قانوني.