عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي - أين يقع المسجد الأقصَى؟!

مع الأفضل،..

من أجل الأفضل...

introimage

كان أمام مؤلِّف كتاب "العرب والساميّون والعبرانيّون وبنو إسرائيل واليهود" أحد خيارين، إنْ أحبّ أن يكون باحثًا جادًّا لا عابثًا: إمّا أن يكذِّب نصوص "القرآن الكريم" البيِّنة في مكانة (آل داوود) العظيمة في (بني إسرائيل)- مضيفًا ذلك إلى تكذيبه السابق لـ"التوراة" كي ينتهي منهما معًا جملةً واحدة- أو أن يكذِّب نفسه! فلا تجتمع دعواه واستشهاده بـ"القرآن" في كتابٍ واحدٍ، مهما لجأ إلى أنابيب الانتقاء والاجتزاء والتأويل.

غير أنه- ديدنَ هؤلاء المؤرّخين الجُدُد المتناسلين- إنما يتبع منهاج انتقاء ما يريد حين يريد، ممَّا يخدم أفكاره، متخطِّيًا ما سواه. بدليلٍ لافتٍ للقارئ، هو أنه، مثلًا، لا يعرِّج في كتابه على علاقة (سليمان) بالملكة (بِلقيس)؛ لأن هذا يتنافى مع زعمه أن مملكة سليمان هي محض زعامة على عشيرة من البطّالين، يعيشون في مغارة، وأن عشيرتهم هي أكثر العشائر البدويَّة تخلّفًا في بريّة العرب، كانوا عالةً على الآخَرين، لا صناعات لهم، وأن نفوذهم لا يعدو حدودهم الضيِّقة، (ربما حدود مغاراتهم)! وهذا مناقض تمامًا لجميع ما ورد عن مملكتَي داوود وسليمان في "التوراة" و"القرآن".

وعليه، فإن مصطلح "مدينة" في "التوراة" قد لا يعدو الإشارة إلى "مغارة"؛ فـ(أورشليم) كانت مجرّد مغارة- بزعمه- في بلاد غامد!(1) فما أعجب العمَى الإديولوجيّ وما يصنع بعقول أهله!(2) وإلّا فلقد كان عليه إمّا أن يكفّ عن الاستشهاد بـ"القرآن"، أو أن لا يناقض ما جاء فيه، ولو لأسباب تاريخيَّة؛ إذ ما كان "القرآن" من جملة ما يكرِّر عزوه إلى الصهاينة والاستشراق الاستعماري الذي زوَّر تاريخنا العربي القديم!

وبذا يتبيَّن أن هذا الصنيع من التقليل من تاريخ بني إسرائيل هو النقيض الدُّغمائي لذلك الصنيع التوراتي من التهويل من ذلك التاريخ؛ يَؤُزّ الصنيعَين أزًّا إلى المبالغة التعصُّبُ السياسي الأعمى. الأوَّل صنعَ من ذلك التاريخ مَحْضَ عشيرةٍ من الحُفاة العُراة الذين يعيشون في مغارات، والآخَر صنعَ من ذلك التاريخ ممالِك خُرافيَّة، وجيوشًا أُسطوريَّة، وعُمرانًا إعجازيًّا، ممّا لم يعثر عِلْم الآثار له إلى اليوم على أثر! أمّا القول التاريخي المتجرِّد من الأغراض، فهو القول: إن بني إسرائيل- كما تتظافر الشواهد والأحداث والأخبار- قد أُوتوا من الطيِّبات حقًّا، وفُضِّلوا بأعلام الأنبياء والحكماء، ونُصِروا على كثيرٍ من معاصريهم، وأُوتوا من المُلك العظيم، بمقاييس زمنهم، وعُرِفوا تاريخيًّا ببعض الصناعات النوعيَّة. وهذا القول هو ما يسجِّله "القرآن" عن بني إسرائيل، غير مزدرٍ شأنهم، ولا بالغٍ بهم في المقابل عنانَ السماء، كما تُمعن "التوراة".

ولقد أمعن مؤلِّف هذا الكتاب إمعانًا نابيًا عن المعقول في لَـيِّ أعناق النصوص اعتسافًا. من ذلك ما نسبه غلطًا إلى (سِفر الملوك الثالث)!- وليس في "العهد القديم" سِفر بهذا العنوان أصلًا!- من أن ما ورد في النصِّ القائل: "عَمِلَ المـَلِكُ سُلَيْمَانُ سُفُنًا فِي عِصْيُونَ جَابَرَ، الَّتِي بِجَانِبِ أَيْلَةَ، عَلَى شَاطِئِ بَحْرِ سُوفٍ، فِي أَرْضِ أَدُومَ. فَأَرْسَلَ حِيرَامُ فِي السُّفُنِ عَبِيدَهُ النَّوَاتِيَّ الْعَارِفِينَ بِالْبَحْرِ مَعَ عَبِيدِ سُلَيْمَانَ، فَأَتَوْا إِلَى أُوفِيرَ، وَأَخَذُوا مِنْ هُنَاكَ ذَهَبًا، أَرْبَعَ مِئَةِ وَزْنَةٍ وَعِشْرِينَ وَزْنَةً، وَأَتَوْا بِهَا إِلَى الْمَلِكِ سُلَيْمَانَ."(3)، هو إشارة إلى أماكن في (بلاد غامد) وما جاورها! قائلًا في غضون ذلك إن "بحر سوف"- أو "بحر القلزم" حسب الترجمة التي اعتمد عليها- ليس بـ(البحر الأحمر)، بل هو نهر كان هناك في مكان ما من بلاد غامد أو ضواحيها! إلى آخر ما أدلى به من تلفيق.(4) وما سمعنا أنها كانت في شِبه الجزيرة العربيَّة أنهار في القرن العاشر قبل الميلاد، بل جداول مائيَّة وأودية. ولقد نسي هنا ما ورد من الإشارة إلى "السُّفن": "فَأَرْسَلَ حِيرَامُ فِي السُّفُنِ عَبِيدَهُ النَّوَاتِيَّ الْعَارِفِينَ بِالْبَحْرِ مَعَ عَبِيدِ سُلَيْمَانَ...". أو يبدو أنه قد صدَّق- إلى جانب تصديقه أن الأودية المحيطة بسَراة غامد كانت أنهارًا بل بحارًا- أن الناس كانوا يمخرون تلك الأودية على متون السُّفن! وما الغريب، ما دام قد صدَّق نفسه "الأمّارة بالتاريخ": أن نهر (الفُرات) هو وادي (ثَرَاد)، في محافظة (العقيق) بمنطقة (الباحة)، وأنه ينطبق عليه الوصف التوراتي: "وَيَكُونُ السَّمَكُ كَثِيرًا جِدًّا... وَيَكُونُ الصَّيَّادُونَ وَاقِفِينَ عَلَيْهِ. مِنْ عَيْنِ جَدْيٍ إِلَى عَيْنِ عِجْلاَيِمَ يَكُونُ لِبَسْطِ الشِّبَاكِ، وَيَكُونُ سَمَكُهُمْ عَلَى أَنْوَاعِهِ كَسَمَكِ الْبَحْرِ الْعَظِيمِ كَثِيرًا جِدًّا..."!(5)

 إن التاريخ- كما يقول كاتب المقال أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيْفي- حين يحوَّل إلى بُوق سياسة، وإلى خطابٍ قوميٍّ متعصّب، يغدو أضحوكة الأزمان، ولا يُعيد إلينا سوى مأساة هذا العِلْم، الذي ظلّ يكتبه المؤرِّخ، طيلة التاريخ، وسيف السلطان على رقبته، وها هو ذا يكتبه اليوم وسيف الإديولوجيّات على رقبته. والإديولوجيّات أفتك بالعقول من السلاطين. ولا يستقيم شأن عِلْمٍ دون رفع الوصاية السياسيَّة والفكريَّة عنه، ودون تجرّدٍ بحثيٍّ تامٍّ، مهما أفضى البحث إلى نتائج صادمة لعقائدنا ومسلَّماتنا وعواطفنا، وإلّا فهو مِذياع، إذن، لا يمتّ إلى البحث العِلْمي الصحيح بصِلة، وسيغدو التاريخ حينئذٍ شعوذة، كلٌّ يوظِّفها في مصلحته، ادِّعاءً واستعلاءً.

وبناءً على ما تقدَّم يذهب المؤلِّف إلى أن (أورشليم)، أو (بيت المقدس)، يقع في سَراة غامد؛ فثمَّة (المسجد الأقصَى) "الحقيقي"، الذي بارك الله حوله، وهناك ثالث الحرمَين الشريفَين، وموطن الأنبياء والرسل! وقد احتجَّ تاريخيًّا بأن المسجد الأقصَى في (فلسطين) إنما بُني في العهد الأمويّ!(6)

والحقّ أنه قد سبقَ (أحمدَ داوود) ولَحِقَه إلى مثل هذه الهرطقة آخرون، من إسرائيليِّين وعرب ومستشرقين. ومن بين هؤلاء (أهارون بن شيمش)، الذي تولَّى ترجمة القرآن إلى العبريَّة، على الطريقة اليهوديَّة المعروفة تاريخيًّا في الأمانة النصِّيَّة! ومنهم المؤرِّخ الصهيوني (مردخاي قيدار Mordechai Kedar)، الأستاذ بجامعة (بار إيلان) في الكيان المحتلّ، والباحث في (مركز بيجن- السادات للدراسات الاستراتيجيَّة!)، الذي ذهب إلى أن المسجد الأقصَى يقع في وادي (الجِعِرَّانة)، بين (مكَّة) و(الطائف)!(7) ذلك أن الرجل قد ابتهج جِدًّا بالعثور على وصفٍ أورده (الواقدي)(8) لمسجدٍ بالجِعِرَّانة بـ"الأقصَى"، يقع بالعُدوة القُصوى من الوادي، في مقابل مسجد آخر يوصف بـ"الأدنَى"، مُشيرًا إلى أن النبي أحرم منه بالعُمرة، بعد رجوعه من (غزوة حُنَين)، في السنة الثامنة للهجرة. فطفق (مردخاي) قائلًا: إذن، هو المسجد الأقصَى المقصود في سورة الإسراء! وما وردَ قطّ على امتداد التاريخ، لا في شِعر ولا في نثر، مثل هذا القول بأن في الدنيا مسجدًا يسمَّى باسم "المسجد الأقصَى" عدا مسجد القُدس.(9)

وقد مرَّ بنا من هؤلاء الزاعمين: (كمال الصليبي)، الذي ذهب إلى أن (أورشليم) تقع في (النماص)، في بلاد (بني شِهر)، جنوب الجزيرة العربيَّة، ملصقًا الاسم بقرية (آل شريم). ثمَّ جاءنا (داوود) فأراد أن يقذف أورشليم مقذفًا آخَر شَمالًا، إلى مغارة ما في بلاد غامد!

وهكذا فهؤلاء الكُتّاب يختلفون في المكان الذي يزعمونه القُدسَ أو المسجد الأقصَى، ويتفقون في تهافت القول، وما وراء القول من لوثات الفكر والمآرب.(10)

مهما يكن من أمر، فإن ما نحن بصدده هاهنا ليس سوى نموذجٍ قد خلت من قبله النماذج، وتلت من بعده نماذج، لكنه من أشدها تطرُّفًا وغرابة. ولنا معه وقفاتٌ لاحقة.

 

د. عبدالله بن أحمد الفيفي، كاتب وأكاديمي سعودي

 

(1) داوود، أحمد، (1991)، العرب والساميّون والعبرانيّون وبنو إسرائيل واليهود، (دمشق: دار المستقبل)، 201- 000. وراجع تفنيد ذلك في مقالاتنا السابقة. انظر مثلًا: http://khayma.com/faify/index551.html

(2) إن المؤدلَج أعور دائمًا، لا يرى إلّا ما يريد. ربما وصل عَوَره إلى نمط الإعلام القائل: "شهيد (...) استُشهدَ بعد تنفيذه عمليَّة تفجير، أو طَعْن...!". نتيجة تسييس الدِّين، وتوظيف مصطلحاته، كُلًّا بحسب هواه وعقيدته. كما في عصرنا هذا، عصر "الشهداء" بلا حدود، ونفاق الانتماءات.

(3) سِفر الملوك الأوَّل، الإصحاح 9: 26- 28.

(4) انظر: داوود، 265- 000.

(5) سِفر حزقيال، الإصحاح 47: 10- 12.

(6) انظر: داوود، 250- 000. 

من أفكار الكاتب

إمساك الحاكم العربي بالمفاصل الرئيسة للدولة، يجعل الجمهور أكثر اقتناعاً بضعفه، وبعدم قدرته على إحداث أية تأثيرات مهما كانت طفيفة في توجهات السلطة وسياساتها.

فايز سارة (العرب وتحديات القرن الواحد والعشرين)

ليس من قبيل المصادفة أن تنتهي اغلب الدراسات الفاحصة للأدب العبري الى أن "التجربة الحربية" هي زاوية الارتكاز  والدرس في شتى جوانب النشاط الإنساني في اسرائيل.

السيد نجم (الطفل والحرب في الأدب العبري)

 

الدولة كائن حي قابل للنمو، وهذه القابلية تدفع به على الدوام، للنمو على حساب الدول أو الدويلات المجاورة، ولو اضطره ذلك الأمر الى الاستخدام الدائم لوسيلة الحرب.

عبد العظيم محمود حنفي (الشرق الأوسط: صراعات ومصالح)

 

علم الاجتماع السياسي هو علم السياسة في محاولته تطوير مقولاته ونظرياته ومناهجه ليصبح أكثر قدرة على مداناة الظواهر السياسية انطلاقا من الواقع الاجتماعي وليس اعتمادا على تنظيرات مستوردة.

ابراهيم أبراش (علم الاجتماع السياسي)

 

E-KUTUB LTD شركة بريطانية مسجلة برقم: 7513024

جميع الحقوق محفوظة، وتشمل التصاميم والكتب المعروضة والبرامج المستخدمة، وهي خاضعة لاشراف مكتب قانوني.