رجل يحيا حياة معلقة، لـ سول بيلو

مع الأفضل،..

من أجل الأفضل...

introimage

اصدارات اي كتب

اصدارات اي كتب

 

سول بيلو واحد من أشهر الروائيين الأمريكيين، وترك بصمات مؤثرة في الأدب الأمريكي المعاصر. وفي عام 1976 ظفر بجائزة نوبل في الأدب. وتعد روايته "رجل يحيا حياة معلقة" واحدة من أهم أعماله، ولكنها أفلتت من بين أيدي حركة الترجمة العربية، ليجد فيها أستاذ اللغة الدكتور أحمد هلال ياسين فرصة لتقديم أديب كبير، وعملا أدبيا وإنسانيا ذا طبيعة ملفتة.

في عام 1982 نشرت لبيلو رواية عنوانها "كبير القساوسة وقد أدركته الشيخوخة وتخايلت لعينيه النهاية". أما عام 1984 فقد شهد ظهور طائفة من قصصه القصيرة في كتاب عنوانه: "زلة لسان وقصص أخرى".

وفي عام 1987 نشرت روايته الحادية عشرة المعنونة "ثمة مزيد من البشر يموتون أثر انفطار القلب"، تبعتها رواية "حادث سطو" في عام 1989، الذي شهد أيضًا نشر روايته القصيرة المسماة "رابطة بلا روزا" التي أصدرها مع رواية قصيرة أخري في كتاب عنوانه "شيء يذكرك بي" في عام 1991. كما جمع عددًا من مقالاته وأصدرها في كتاب عنونه: لكل شيء معنى أو مغزى (1994) وفي عام 1997 أخرج روايته القصيرة "منبع الحب الحقيقي"، أما آخر أعماله المسمى "رافلستاين" (2000) فهو كتاب من كتب السيرة الذاتية يسرد فيه ذكرياته عن أشخاص كان يصل بينه وبينهم وشائج الصداقة وأسباب المودة الوثيقة.

توفي سول بيلو عام 2005 إلا أنه ترك وراءه من الأعمال الروائية والقصص القصيرة والمسرحيات والمقالات ما يكفي لبقاء اسمه حيا في أذهان مئات الملايين ممن أغرموا بمقاربته المختلفة.

أما ترجمة هذا العمل، فغني عن القول أنها، بالكفاءة الإبداعية المتميزة في مقاربة النص، وروحه على وجه الخصوص، قدمت للقارئ العربي رواية ثرية، ولكن أيضا مترجما ثريا أيضا.

نطالع في هذه الرواية تفصيلات من الحياة اليومية لجوزيف الذي استقال عمله موظفًا في مكتب انتر أمريكان للسياحة والسفر وجعل ينتظر طلب استدعائه للانخراط في سلك الجندية، كما دونها في كراسة مذكراته.

وهو يعيش مع زوجه ايفا في بيت من ذوي الشقق الإيجارية، يكابد حياة رتيبة ترهقها عزلة وحشية. ففي كل صباح تقصد زوجه عملها في مكتبة بوسط المدينة لتتركه منفردًا بنفسه في الحجرة المغلقة، يجتر ذكرياته وأحزانه، ويتعزى بمطالعة الجرائد وهو يشعر بوزن الوقت، وهو يتمطى فوق منكبيه، والساعات تمر بثقلها فوق جسده وروحه.. انطبع جوزيف بالروتين حتى تغلغل في روحه وسرى في جميع مناحي سلوكه.

ورغم استمساكه بأداء هذه الطقوس اليومية لحد التفاني، فإنها لم تبدد إحساسه بالغرابة. بدا له كل شيء غريبًا خياليًا لا يمت للواقع بسبب. كمن تظله سحابة تقطر ذهولاً ودهشة وهو يتطلع إليها بعينين مشدوهتين.. ويفسر أحيانًا هذا الإحساس بالغرابة الذي يطارده بإلحاح ودون هوادة بأنه مؤامرة.. أن يمضي يوم في قفا يوم تظلك سحابة هذه المؤامرة يورثك الإعياء والإرهاق حتى يصيبك الدوار.

ورغم أنه كان قد نبذ في قلبه جميع الآراء والأفكار الراديكالية المتطرفة التي يؤمن بها الماركسيون وطوائف أخرى من دعاة الفوضى والهدم بغية تشييد دعائم حياة مثالية تداعب الأذهان تسود فيها قيم العدل والمساواة، فإنه كان في الوقت نفسه يكن كراهة لحد الموت لسياسة السوق الحرة التي يأتّم بشعارها رجال العمل والسياسة والمال في الولايات المتحدة.

 

(....ألكترونيا وعلى ورق أيضا)

من أفكار الكاتب

إمساك الحاكم العربي بالمفاصل الرئيسة للدولة، يجعل الجمهور أكثر اقتناعاً بضعفه، وبعدم قدرته على إحداث أية تأثيرات مهما كانت طفيفة في توجهات السلطة وسياساتها.

فايز سارة (العرب وتحديات القرن الواحد والعشرين)

ليس من قبيل المصادفة أن تنتهي اغلب الدراسات الفاحصة للأدب العبري الى أن "التجربة الحربية" هي زاوية الارتكاز  والدرس في شتى جوانب النشاط الإنساني في اسرائيل.

السيد نجم (الطفل والحرب في الأدب العبري)

 

الدولة كائن حي قابل للنمو، وهذه القابلية تدفع به على الدوام، للنمو على حساب الدول أو الدويلات المجاورة، ولو اضطره ذلك الأمر الى الاستخدام الدائم لوسيلة الحرب.

عبد العظيم محمود حنفي (الشرق الأوسط: صراعات ومصالح)

 

علم الاجتماع السياسي هو علم السياسة في محاولته تطوير مقولاته ونظرياته ومناهجه ليصبح أكثر قدرة على مداناة الظواهر السياسية انطلاقا من الواقع الاجتماعي وليس اعتمادا على تنظيرات مستوردة.

ابراهيم أبراش (علم الاجتماع السياسي)

 

(طريقك الى النشر....)

E-KUTUB LTD شركة بريطانية مسجلة برقم: 7513024

جميع الحقوق محفوظة، وتشمل التصاميم والكتب المعروضة والبرامج المستخدمة، وهي خاضعة لاشراف مكتب قانوني.

The First Arabic e-Books Publishers

Emails: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. .Website: www.e-kutub.com

UK Office: 28 LINGS COPPICE, LONDON SE21 8SY

Germany office: LindenStraße 22, 55758 Bruchweiller, Rheinland-Pfalz

7941146080(Tel: (0044)(0)2081334132, (0044)(0